أهداف الموقع

إرسال إلى صديق طباعة PDF
تقييم المستخدمين: / 15
سيئجيد 

   الحمد لله ربّ العالمين , الملك الحق المبين , يحكم فلا مُعقبّ لحكمه , ويقضي فلا رادّ لفضله , لا يُسأل عمّا يفعل وهم يُسألون , ونشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له , ونشهد أنّ محمّدا عبد الله ورسوله وصفيّه وخليله , نشهد أنّه بلّغ الرّسالة وأدّى الأمانة ونصح الأمّة وجاهد في الله حق جهاده , اللّهمّ صلّ وسلّم وبارك على عبدك ورسولك محمّد , كلّما صلّى عليه المُصلّون وكلّما غفل عن الصّلاة عليه الغافلون , وسلِّم اللّهمّ تسليما مزيدا , أمّا بعد :

أيّها الزّائرون الكرام : إنّ موقعكم هذا ـ( نور الهدى بوّابة المغرب الإسلامي)ـ أسّس لغاية شريفة لهي ضرورة لا تُساويها ضرورة لكلّ مُسلم بهذه الدّيار , ألا وهي الدّعوة إلى الله تعالى بما جاءنا به محمّد صلّى الله عليه وسلّم من كتاب الله وسُنّته عليه الصّلاة والسّلام على وفق ما فهمهما سلفُ الأمّة الصّالحون وهذه أعلى همّة شمّر إليها السّالكون وتنافس فيها المُتنافسون , وهي من جُملة من عنى الله سُبحانه وتعالى بقوله (<< ومن أحسن قولا ممّن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنّني من المسلمين >>) , والدّعاء إلى الله تعالى يقع بأمور شتّى من جُملتها ما سطّره موقعنا هذا من أهداف وغايات , فلا جرم إذا أن نذكر لك طرفا من هذه الأهداف ـ( أهمّ ثلاثة منها)ـ عملا بقول ذلك المُحقق إذ يقول في نونيّته :

فعليك  بالتّفصيل  والتّبيين فالـ   ***   إطلاق والإجمال دون بيان

قد أفسد هذا الوُجود وخبّطا الـ   ***   أذهان  والآراء  كلّ  زمان

فأوّلها : تعريف أبناء هذه الدّيار خاصّة وأبناء أمّة الإسلام عامّة بعُلماء هذه الدّيار وسلفها الصّالحين , وما كانوا عليه من العلم والعمل قصد الاقتداء بآثارهم والاهتداء بمنارهم وإتباع سلوكهم وأدبهم , وفي هذا المعنى ــ يقول ابن عبد البرّ رحمه الله : << فكلّ قوم ينبغي لهم امتثال طريق سلفهم فيما سبق إليهم من الخير , وسُلوك منهاجهم فيما احتملوا عليه من البرّ >> ,

و ثانيها : هو فرع عن المعنى الأوّل ومضمونه يكمن في نشر ما أمكن الحصول عليه من الإرث العلمي لعلماء هذه الدّيار خاصّة وغيرهم عامّة , وتخصيصنا لعلماء هذه الدّيار دون غيرهم لم يكن لشيء إلاّ لأنّ هؤلاء الأعلام لم يُعطوا حقهم لا من حيث التّعريف بهم ولا من حيث الاستفادة من علومهم , فلأجل هذا كان غالب تركيزنا على علماء غرب ديار الإسلام دون غيرهم

و ثالثها : تيسير التّفقه في حقيقة الدّين لجميع طبقات المُجتمع , وذلك بنشر مجموعة من الدّروس العلميّة المُيسّرة لثُلّة من العلماء وطلبة العلم , وهذا لينال الجميع ــ من الطّفل الصّغير والشّيخ الكبير والعامل الأجير ــ حقّه من معنى قولنا أنّ هدفنا الأساسي هو الدّعوة إلى الله تعالى .

        في الأخير :  أخي الزّائر , هذه غايات الموقع الثلاثة وُقفت لأجلها أعمار أعضاءه , وقصُرت هممهم في إرادتها والوصول في تحقيقها إلى ما شاء الله لهم أن يصلوا إليه في ذلك , والتي يسعى لها ويبذل كلّ عزيز في الوصول إليها , سواء واجهه الدّهر بالبشر والطّلاقة أو بالتّهجم والعبوس , وسواء أحسنت عبارات أعضائه تأدية معناها أو لم تُحسن , فهذه هي الغايات وما واجهه من حالات إنّما هي أعراض تُسرع بالموقع في الوُصول إلى الكمال أو تُبطئ , ولكنّها لا تُخرجه عن المبدأ ولا تُزحزحه عن جادّته , والله وحده المسئول على تيسير أمورنا وتسديد خُطانا وتشديد عزائمنا وتقوية بصائرنا , فاللّهمّ يا  ربّ سدّد في خدمة دينك خُطواتنا , وثبّت على صراط الحق أقدامنا واجعل إلى رضاك مصائرنا سُبحانك من ملك مٌتعال .