الغاية من قراءة القرآن

إرسال إلى صديق طباعة PDF
تقييم المستخدمين: / 1
سيئجيد 

        نقلا عن مقال ـ( آثار وأخبار )ـ , والذي نشرته جريدة الصّراط السّويّ في عددها السّادس عشر , الصّادر يوم الاثنين 15 رمضان 1352 هجريّة المُوافق لـ 1 جانفي 1934 للميلاد :

        << عن أبن مسعود رضي الله عنه أنّه كان يقول ( أنزل عليهم القرآن ليعملوا به , فاتّخذوا درسه عملا , إنّ أحدهم ليتلو القرآن من فاتحته إلى خاتمته ما يسقط منه حرفا وقد أسقط العمل به ) نقله الثّعالبي في تفسيره ( 1 : 9 ) .

        ( تعليق ) ذمّ ابن مسعود من اتّخذ تلاوة القرآن عملا , فكيف حال من آجر نفسه للتّلاوة وباع عمله ذلك ؟ وللفقهاء خلاف في حُصول الأجر لمن يقرأ القرآن من غير فهم ولا تأمّل , وهذا إذا قصد التّالي بتلاوته وجه الله تعالى لأنّ الإخلاص شرط شرعيّ لترتّبّ الثواب الأخرويّ فهل هذا الذي يتلو القرآن من غير فهم بأجرة مُخلص لله في تلاوته حتّى يختلف في إثابته على التّلاوة ؟ >> .

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث