ضرورة اهتمام طلاّب العلم والعلماء بقضايا الأمّة

إرسال إلى صديق طباعة PDF
تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 

        نقلا عن مقال ــ( بعنوان : خذلان النّهضة جاء ممّن يُرجى منهم النّصر )ــ للشّيخ أبو العبّاس أحمد بن الهاشمي  ــ( رحمهم الله )ــ , والذي نشرته الجريدة في عددها الثاني عشر الصّادر يوم الاثنين 16 شعبان 1352 هجريّة المُوافق ل 4 ديسمبر 1933 للميلاد :

<< ثمّ فريق انحصر عنده العلم في أبواب ومسائل من الفقه جعل فيها غُدوّه ورواحه , وحبس عليها فكره ولسانه غافلا عمّا بين الأحكام الفقهيّة وبين النّواميس والسّنن الاجتماعيّة من شديد الاتّصال ودوام التّلازم فعاش قانعا بما تعلّم من المسائل الفرعيّة وانزوى إلى كسر بيته لا يُذكر له اسم في الصّالح العام ولا يُسمع له صوت في مجالس الدّعاية والتّهذيب ولو فكّر قليلا لتنبّه لمغزى الشّارع في تفضيل صلاة الجماعة  على صلاة الفذ ولكنّه هان فهانت عليه أمّته ولا شكّ أنّ من هانت عليه أمّته كان من مُستحق الجزاء أن يكون عليها أهون ولا أقلّ في حقه من أن يُعامل بما قال شاعر النّيل :

إذا لم يكن فِيكُن ظل ولا جنى   ***   فأبعدكنّ الله من شجرات

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث