المحبّة الدّينية وثمرتها : كتاب الشرك و مظاهره

إرسال إلى صديق طباعة PDF
تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 

 ـ المحبّة الدّينية وثمرتها:

قال ابن القيم في زاد المعاد (م1/ ص 153) : " هما محبّتان : محبّة هي جنّة الدّنيا ، وسرور النّفس ، و لذّة القلب ، ونعيم الرّوح وغذاؤها و دواؤها ، بل حياتها و قرّة عينها ، وهي محبّة الله وحده بكلّ القلب ، وانجذاب قِوى الميْل و الإرادة و المحبّة كلّها إليه ، و محبّة هي عذاب الروح ، و غمّ النفس ، و سجن القلب ، وضيق الصدر ، وهي سبب الألم والنّكد و العناء ، وهي محبّة ما سواه سبحانه " (ص263من كتاب الشرك ومظاهره).

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث