دخول الوثنية في أركان الإسلام الخمس : كتاب الشرك و مظاهره

إرسال إلى صديق طباعة PDF
تقييم المستخدمين: / 1
سيئجيد 

 ـ دخول الوثنية في أركان الإسلام الخمس:

 ... و ارجع البصر نحو أركان الإسلام الخمس التي ليس في كونها عبادة لبسٌ ، هل تجد المسلمين يأتون بها على وجهها ؟ أم يحصرون بها الخالق جل وعلا ؟ إنك تجدهم يشهدون شهادة الإخلاص ، ثم لا يخلصون لله ، بل يفزعون لأوليائهم ، ويخشونهم خشية تأليه ، وتراهم يصلّون ، ولكن لا يخشعون ، إلّا بين يدي من به يتبرّكون ، و يتساهلون في إخراج الزّكوات ، و يتشدّدون في الوفاء بما ينذرون للمزارات والمقامات ، بل يشحّون بما هو منها واجب مشروع ، و يسخّون بالمقدار المبدوع ... و يصومون رمضان معرضين عن الحجّة الشرعيّة في ثبوته و انقضائه متعمدين مخالفتها إلى أوامر رؤسائهم الرّوحيين ...و يصبرون على الجوع و العطش في زيارة هؤلاء الرّؤساء ، ويألمون لذلك في الصّيام لله ، و يحجّون بقلّة ، ويزورون سادتهم بكثرة ، ويطوفون ببعض المزارات و يوقّتون لها الأوقات ، ويجعلون أعدادا منها تقوم مقام الحجّ إلى بيت الله الحرام ، فهل تفرّق مع هذا بين جاهلية عصر الوحي و جاهلية زمن الاستعباد و البغي ؟.(ص164ـ165من كتاب الشرك ومظاهره).

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث