هنيئا , هنيئا : تحت هذا العُنوان جاءنا من الأخ الصّديق الأستاذ المُجاهد صاحب الإمضاء محمّد تقيّ الدّين الهلالي

إرسال إلى صديق طباعة PDF
تقييم المستخدمين: / 2
سيئجيد 

هنيئا , هنيئا : ([1])

تحت هذا العُنوان جاءنا من الأخ الصّديق الأستاذ المُجاهد صاحب الإمضاء ما يلي :

        تلقيت بسُرور عظيم خبر تعيين المُكرّم السّيد محمّد بن زيان الصّمغوني أميرا لبلد أبي صمغُون وتكلّل مساعي أصدقائنا الصّمغونيين بالنّجاح , الصّداقة القديمة التّي بيني وبين أهل هذا البيت الكريم وقد اشتمل هذا النّبأ على شيء آخر كان فرحي به أعظم وجذلي به أتمّ ألا وهو كون الصّديق الكريم الحميم السّيد الطّاهر بن زيان رُكنا من أركان الإصلاح في ذلك البلد فقد كان هذا الأخ الكريم من خالص أحبابي في زمان الانحراف عن المحجّة البيضاء وأظنّ أنّي بعد ما اهتديت إلى توحيد ربّ العالمين واتّباع حُجّة الله على العالمين محمّد خاتم النّبيين صلوات الله وسلامه عليه كتبت إلى جميع أصدقائي في تلك النّواحي ومنهم السّيد الطّاهر ونصحت لهم بالرّجوع إلى الجادّة وبلغني أنّ كثيرا منهم سبّوني وشتموني ولم آسف لذلك وإنّما أسفت لبقائهم محرومين من بركة ونعمة اتّباع الرّسول والسّلف الصّالح فلمّا جاءني البشير بأنّ السّيد المذكور تخلّص ممّا كان فيه حمدت الله على ذلك فعسى أن يكون صحيحا وعسى أنّ كثيرا من أصدقائي هُناك أتحفوا بهذه النّعمة الكبرى :

على نفسه فليبك من ضاع عُمره   ***   وليس له منها نصيب ولا سهم

        نسأل الله أن يجمع كلمة إخواننا أهل المغرب على الهُدى ويُؤيّد بهم الإسلام كما صنع بأسلافهم إنّه على ذلك قدير , تحيّة ودعوة من الشّمال الشّرقي في الهند إلى المغرب , وربّنا أكرم من أن يرُدّها .

محمّد تقيّ الدّين الهلالي



 : جريدة الصّراط السّويّ العدد السّادس عشر .( [1] )

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث